5 أسباب تجعل شحن هاتفك بطيئًا جدا وهذا هو حل المشكلة

قيم هذا المقال :
(22 الأصوات)

في ظل عالم الرقمنة الذي نعيشه وكيف سهلت التكنولوجيا حياتنا، فإننا احيانا قد نرتكب أخطاءًا بحق هذه التكنولوجيا لتتولد لنا مشاكل نتساءل عن أسبابها ومن بينها هذه المشاكل نجد مشكلة شحن الهاتف ببطئ، ونرى كثيرين يطرحون أسئلةً على غرار: ماهو سبب بطئ شحن الموبايل؟ أو ما سبب بطئ شحن الهاتف؟ في الحقيقة هو ليس سببًا واحدًا بل هي خمسة أسباب وسنركز اليوم على الأسباب التي تجعل شحن هاتفك بطيئًا، قد تكون هناك مجموعة متنوعة من الأسباب وراء هذه المشكلة، ومع ذلك هناك حل أيضًا لكل مشكلة.


لذا هل تواجه موقفًا مشابهًا حيث يستغرق هاتفك الخلوي وقتًا طويلاً في الشحن مقارنةً بالوقت الذي كان فيه جديدًا تمامًا؟ هل تتساءل لماذا يحدث هذا وكيف يتم إصلاحه؟ في هذه المقالة، سنناقش الأسباب الخمسة الرئيسية التي قد تكون مسؤولة عن مثل هذه المشكلة.


5 أسباب تجعل شحن هاتفك بطيئًا جدا


الهواتف المحمولة في الوقت الحاضر ذكية بما يكفي للقيام بالكثير من الأشياء بمفردها، ومع ذلك فإنها تستهلك الكثير من الطاقة أيضًا، لذلك إذا كان شحن هاتفك أبطأ من المعتاد فقد يكون هذا مشكلة لغالبية المستخدمين.


1. شاحن غير متوافق


وما نعيه بشحن الهاتف فإننا نعني محول الطاقة أو كابل USB أو مصدر الطاقة نفسه، نعم. إذا كان هاتفك يستغرق وقتًا أطول بكثير لشحنه بكامل طاقته فقد لا تكون هذه مشكلة في هاتفك ولكن مع أجهزة الشحن نفسها.


أولاً: الكابلات مزعجة نوعًا والأكثر إزعاجًا هو صيانتها، ومع ذلك فإننا نستخدم نفس كبل USB لشحن أجهزة متعددة علاوة على ذلك، نحن حتى لا نظهر الكثير من العناية بها، حيث نحتفظ بهذه الكابلات على أي حال، ونثنيها، أو نسقطها، أو نحو ذلك وبالتالي فليس من المفاجئ على الإطلاق تلف كابل USB، لذلك إذا واجهت مثل هذه المشكلة فإن أول شيء يجب التحقق منه هو كبلات الشحن الخاصة بك ومن ثم إدخالها في جهاز آخر واختبر ما إذا كانت تؤدي وظيفة مرضية، إذا لم يكن كذلك فتهانينا هذا هو السبب في مشكلتك.


ومع ذلك إذا بدا أن الكابل الخاص بك يعمل بشكل جيد  فإن الشيء التالي الذي يجب التحقق منه هو محول الطاقة، يمكنك وضع محول جديد ومحاولة شحن جهازك إذا كانت الأمور تبدو طبيعية، فيجب أن تكون المشكلة الرئيسية مع المحول.


بدلاً من ذلك إذا كنت تستخدم جهازًا قابلًا للتوسيع أو جهازًا آخر لشحن هاتفك ويعمل كل من المحول والكابل بشكل جيد فحاول تغيير مصدر الطاقة، اشحن هاتفك من مصدر مباشر بهذه الطريقة يمكنك التأكد مما إذا كانت المشكلة تكمن في أي من ملحقاتك.


2. منافذ الشحن الخاطئة


يجب أن تكون مدركًا جيدًا لحقيقة أن المنافذ على هواتفنا معرضة للخطر ومن ثم فقد تواجه هذه المنافذ أيضًا مشكلات معينة من الشحن المنتظم، علاوة على ذلك يستخدم البعض منا أسلاك USB متعددة لشحن أجهزتنا وأحيانًا نضعها في المنافذ بقوة خاصة عندما نكون في عجلة من أمرنا، وقد يتسبب ذلك في تلف بسيط لمنافذ الهاتف مما قد يؤدي إلى حدوث مثل هذه المشكلات.


إذا كان المنفذ مفكوكًا أو تعرض لأي ضرر فقد يقطع تدفق الشحن، في البداية ويسمح بتدفق الشحن عندما نقوم بتوصيل الجهاز بالكابل، ومع ذلك بعد فترة من الوقت فإنه يفقد ويتوقف عن الشحن، وقد تحدث هذه الدورة عدة مرات عندما يكون الهاتف متصلاً وأخيراً فإنها تُبطئ الشحن.


لذلك إذا كان هذا هو ما حدث في حالتك فإن أفضل إجراء هو إصلاح منفذ شحن جهازك للحصول على حل دائم.


3. إستنزاف تطبيقات الخلفية


تطبيقات الخلفية هي سبب آخر يستهلك الكثير من الطاقة من جهازك، ففي بعض الأحيان قد تستخدم هذه التطبيقات طاقة البطارية بكثافة، في حين أن بعض التطبيقات تستهتلك الطاقة بصورة معقولة.


في هذه الحالة ابحث عن استخدام البطارية من خلال التطبيق في إعدادات الهاتف، إذا كان أي تطبيق من هذا القبيل موجودًا في قائمتك فقم بإلغاء تثبيته أو فرض إيقافه وإزالته من الخلفية وتحقق مما إذا كان ذلك مفيدًا أم لا أو حسب حاجتك إليه.


4. إستخدام الهاتف أثناء الشحن


هذه عادة سيئة يقوم بها أغلبنا مثل مواصلة محادثة مع شخصٍ ما عند الاتصال أثناء شحن الهاتف أو تصفح منصات التواصل الإجتماعي أو مشاهدة مقاطع الفيديو وهكذا، مما يؤدي هذا الاستخدام المفرط لهاتف - حتى أثناء شحنها - إلى إبطاء شحن الجهاز إلى حد كبير، والطريقة الوحيدة للتخلص من ذلك هي مجابهة عاداتنا وترك الهاتف في حالة راحة على الأقل أثناء الشحن


وللمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع نقترح عليكم زيارة مقال هل من الآمن استخدام الهاتف أثناء الشحن؟


5. عيب في البطارية


لا يهم إذا كان عمر جهازك عامين أو أكثر، إذا كان له استخدام تقريبي خلال هذه السنوات فمن المحتمل أن تتطور مشاكل مختلفة، علاوة على ذلك فإن البطاريات هذه الأيام مصنوعة في الغالب من أيونات الليثيوم التي تأتي مع عدد محدود من الشحنات - أي شحن الهاتف بالكامل من 0 بالمئة إلى 100 بالمئة - لذلك إذا بدا أن هاتفك يستغرق وقتًا أطول بكثير لشحن البطارية أو الحفاظ عليها فهذا يشير إلى أن بطاريتك أصبحت قديمة بالفعل.


في هذا الوقت يجب أن تفكر في تغيير البطارية قبل أن يتوقف هاتفك تمامًا، أيضًا لا تستبدلها أبدًا ببطاريات مكررة أو مغشوشة، فهذا لن يمنحك تجربة أفضل لذلك اصطحب هاتفك إلى مركز الخدمة واحصل على بديل أصلي، ويجب أن يؤدي ذلك إلى زيادة أداء بطارية هاتفك ومتانتها.


وإليك نصيحة إضافية لمن يستخدمون أجهزة الشحن اللاسلكية لشحن هواتفهم، تعد تقنية الشحن اللاسلكي بلا شك واحدة من أكثر الطرق فعالية لشحن أجهزتنا، أفضل جزء في ذلك هو أنه يزيل تلك الكابلات المزعجة ويكون أكثر قابلية للحمل، ومع ذلك اعتبارًا من التكنولوجيا الحالية فإن الشحن اللاسلكي أبطأ نسبيًا من الطريقة التقليدية لذا يمكنك محاولة الشحن عبر كابل للعثور على الإمكانات الحقيقية لهاتفك، على الرغم من تطور سرعات الشحن اللاسلكي في الفترة الأخيرة لتفوق قدرة الـ 50 واط.


خلاصة


هذه بعض الأسباب الأساسية والأكثر شيوعًا لبطء شحن بطارية الهاتف، دائمًا تفحص ملحقات الشحن أولاً قبل الانتقال إلى الخطوات الأخرى، وهناك شيء آخر يجب تذكره وهو أن تكون دائمًا لطيفًا أثناء توصيل هاتفك بمنفذ USB لتجنب التلف غير الضروري، كان هذا كل شيء لهذا اليوم، نتمنى أن المقال قد نال إعجابكم وأفادكم بالقدر المطلوب.


قد يعجبك


                    مقالات ذات صلة جميع مقالات