هاشتاج إنترنت غير محدود في مصر يتصدر التريند على تويتر

قيم هذا المقال :
(4 الأصوات)

لا شك أنه لا غنى عن الإنترنت في هذه الأيام. الإنترنت ليس فقط وسيلة ترفيهية، بل إنه يستخدم للتعلم والمعرفة، والتواصل الاجتماعي، والتسويق والبيع والشراء، والتمويل ودعم المشاريع، والتبرعات الخيرية، ومجال التعليم والصناعة والطب والأعمال الإدارية، ومجال البنوك وغيرها الكثير من المجالات. تصدر التريند الآن هاشتاج "انترنت غير محدود في مصر" و "Unlimited Internet In Egypt" على تويتر بعد أن طفح كيل مستخدمي الإنترنت في مصر، وذلك نظرًا لعدم توفير سعة كافية.


العديد من مستخدمي الإنترنت في مصر يشكو من مشكلة إنتهاء الباقة الشهرية قبل معاد التجديد بفترة كبيرة، بمعنى أن المستخدم قد يضطر إلى التجديد مرتين في الشهر الواحد. حيث بعد إنتهاء الباقة الأساسية، تقل سرعة الإنترنت إلى 256 كيلوبايت، وهذه السرعة في الحقيقة لن تساعدك على تصفح الفيسبوك أو حتى الدردشة على واتساب!


في هذه الحالة سيبقى لديك خيارين، إما شحن باقة إضافية، أو التجديد، مع العلم أنه في حالة تجديد الباقة سيكون هذا التاريخ هو تاريخ التجديد الخاص بك كل شهر. من خلال تجربتي مع شركة We سعة 140 جيجابايت وسرعة 30 ميجابايت، سرعان ما تنتهي الباقة كل شهر واضطر إلى التجديد المُبكر، لدرجة أن تاريخ التجديد الخاص بي كان يوم 14 من كل شهر وحاليًا أصبح يوم 24.


نحن الآن في زمن لا يمكن فيه الاستغناء عن الإنترنت بأي حال من الأحوال. مساحة الملفات و التطبيقات و التحديثات و الألعاب أو أي شيء أصبحت كبيرة الآن، ولذلك فإن 140 جيجابايت في شهر واحد فقط غير مُرضية للمستخدم المصري. بالطبع الإنترنت تحسّن بشكل ملحوظ في مصر خلال السنوات القليلة الماضية، فبعد أن كنا نتحدت عن 2 و 4 ميجابايت، الآن لدينا سرعات 30 و 70 و 100 ميجابايت. ولكن يظل الإنترنت المحدود في مصر مشكلة كبيرة بالنسبة للمستخدمين.




يقول المهندس "حمدي الليثي" عضو مجلس إدارة غرفة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات باتحاد الصناعات لتوضيح ما تحتاجه مصر لتحويل الإنترنت إلى نظام غير محدود، إن مصر تحتاج إلى عدة عوامل لكي تحسّن من جودة الإنترنت وتحويله إلى نظام غير محدود، من ذلك أن يكون لديها القدرة والاستيعاب لتحمل الكثافة والضغط المتكونة من أعداد المستخدمين بصرف النظر عن التسعيرة.


وأضاف "الليثي"، أن المشاكل التي تواجه الإنترنت في مصر جميعها مرتبطة بالبنية التحتية، موضحًا أنها تحتاج إلى مضاعفة حجم الاستثمار الحالي، بالإضافة إلى توصيل الفايبر إلى المنازل، مع تحسين شركات الإنترنت وتزوديها بالأجهزة والمعدات الحديثة؛ لكي تتحمل الكثافة المضاعفة، مع الزيادة في معدل السرعة لسهولة التدفق والمرور.


لنأخذ نظرة على أسعار الإنترنت في الهند وهل لديهم إنترنت محدود أم غير محدود.


شركة JioFiber تقدم سرعة 30Mbps بسعر 399 روبية هندية (ما يعادل 85 جنية مصري). بينما شركة Airtel Xstream Fiber توفر سرعة 40Mbps بسعر 499 روبية هندية (106.23 جنية مصري). أما شركة ACT Fibernet توفر سرعة 40Mbps بسعر 500 روبية هندية (106.44 جنية). هذه أقل سرعات توفرها هذه الشركات، هناك سرعات أعلى مثل 100Mbps و 150Mbps و 300Mbps و 500Mbps و 1Gbps.




وتجدر الإشارة إلى أنه تعد كل من شركة Airtel و JioFiber بتقديم بيانات عالية السرعة "غير محدودة"، ومع ذلك فإن الحد الأقصى شهريًا يبلغ 3333 جيجابايت و 3300 جيجابايت على التوالي. بينما شركة ACT Fibernet لديها حدود تبدأ من 500 جيجابايت، وتصل إلى 6000 جيجابايت.


تخيل معي عزيزي القاريء بأن يكون لديك 3000 جيجابايت كحد أقصى شهريًا وبهذا السعر وهذه السرعة! ما الفائدة من توفير سرعات إنترنت عالية مع تحجيم المستخدم؟ ما الفائدة من هذه السرعات العالية في حين أن المستخدم يضطر إلى مشاهدة الفيديوهات بجودة 240p و 360p لكي يوفر في الباقة التي تنتهي قبل الميعاد؟


في غضون ذلك، وفي ظل تريند "إنترنت غير محدود في مصر"، الباقة تنتهي بعد كم يوم لديك؟ اكتبوا لنا في صندوق التعليقات أدناه.

مقالات ذات صلة جميع الأخبار